مهرجان سنيما وأدب المرأة

المهرجان الوطني لأدب وسينما المرأة 
أول طبعة للمهرجان أقيمت في شهر ديسمبر 2014،
ينظم المهرجان من طرف دار الثقافة بالإشتراك مع مديرية الثقافة لولاية سعيدة.
يعتبر هذا المهرجان حدث ثقافي ذو بعد وطني يضع إشكالية الإبداع النسوي في مجالي الكتابة الأدبية وصناعة السينما في صلب إهتماماته فالادبيات والمخرجات والممثلات والقاصات وحتى مركبات الافلام مدعوات خلال ايام هذا المهرجان لعرض تجاربهن ، اهتماماتهن ، حيت يتم عرض أعمال تتطرق إلى قضايا المرأة وتحدياتها.
كما يعرف المهرجان الذي ينظم على مدار أسبوع كامل تقديم عدة مداخلات من طرف أساتذة وباحثين مختصين في الأدب والسينما ، 
تنظم ورش تكوينية في هذه المناسبة في مجالات التحرير والإخراج، سيناريو للطلاب، فضلا عن المقاهي الأدبية الشعرية باللغتين العربية والفرنسية.
هذا الحدث الثقافي الذي تنظمه دار الثقافة بسعيدة بالتعاون مع المركز الجزائري للسينوغرافيا والوكالة الوطنية للنفوذ الثقافي يعرف أيضا نشاطا يتعلق بالتمثيل المسرحي في المسرح الجهوي صيراط بومدين وعرض أفلام خاصة بموضوع المرأة بدار الثقافة مصطفى خالف.
يمكننا تلخيص الخطوط العريضة للبرنامج المهرجان في النقاط التالية:
- عرض الأفلام
- المؤتمرات
- جلسات شعرية
- اجتماعات وموائد مستديرة.
- ورش التكوين.
الطبعة الأولى من المهرجان شهد مشاركة أفلام: "امرأتين" لعمار تريباش وفاطمة بلحاج ،" يامنة " لجميلة صحراوي و" لالا فاطمة نسومر "لبلقاسم بلحاج. 
وقد عززت بعض الممثلات القديرات وجودهم في هذا الحدث الثقافي أمثال شافية بوذراع، بهية راشدي والمرحومة فتيحة بربار (قبل وفاتها).

كلمة الرئيس

مساحة إعلانية

تواصلوا مع الديوان

الموقع الجغرافي لولاية سعــــيدة